آخر الأخبار
فتحي بن لزرق يكتب عن الجنوب المزعوم "دولة بلا ثمن"

فتحي بن لزرق يكتب عن الجنوب المزعوم "دولة بلا ثمن"

 

 

الشاهد برس | فتحي بن لزرق . 
ما الذي اغضبهم في حديث العطاس؟
هل كذب الرجل او أختلق أشياء لاوجود لها، قال الحقيقة التي تأخر قولها لعقود .

 

الحقيقة التي جبن كثيرون عن قولها ، المظالم التي لم ينتصر لها احد .

 

هذه هي الدولة التي كانت قائمة في جنوب اليمن قبل الوحدة اليمنية .

 

بركة دماء كبيرة ،سيل من المظالم التي نالت من ظالميها لاحقا..

 

شلة من المراهقين القتلة والمجرمين ،تسلموا دولة هي الأبرز في الجزيرة العربية واحالوها خلال عام واحد الى سجن كبير بلا أبواب ولا نوافذ ولا حاضر ولا مستقبل.

منظومة اكلت الالاف من رفاق الكفاح والزمالة.

 

دولة كانت فيها عدد الانقلابات العسكرية اكثر من قادتها.

 

دولة انقلبت على رئيسها عقب عام واحد،سلمت امرها للخبير السوفيتي عقب عام ونصف من استقلالها، حكمها السفير الروسي 20 كاملة لاتزيد ولاتنقص..

ما الذي اغضبهم ؟؟
هل كذب العطاس؟
لا والله لم يقل الا حقا لعل مراهقي اليوم ومجانينه يتعضون 
دولة عبثت بها سكرة "نايف حواتمة" .


دولة اخذت حقوق الناس بالقوة وهجرت عشرات الالاف من الناس الى الشمال والشرق والغرب.
دولة اخذت ارض الفلاح وأغلقت البحر في وجه صياديه..


هل يستطيعون انكار ذلك؟
ثمة قضية جنوبية أولى هنا ويجب ان يٌنصف الضحايا، مالم فليكن تصالحا وتسامحا لايستثني يمنيا واحدا.


منظومة تسلمت عدن وهي رائد المدن ولؤلؤة الجزيرة وخلال عام واحد احالوها الى مدينة اشباح يتزاحم الناس للحصول على رأس بصل.
لاتحاكموا العطاس ولاتشتموه ..


هل تعي ان تكون مدينة ما في عام قبلة العالم اجمع وبعد عام لايزيد ولاينقص يخرج الناس فيها بحثا عن قطعة خبز واحدة.


هذا هو تاريخهم وهذه هي الحقيقة المرة..
هل كذب الرجل بحرف واحد ؟
قطعا لا ،بل ان الواقع أسوأ بمليون مرة مما عبر عنه "العطاس".

 

لم يقل العطاس الا احرف عابرة عن تاريخ دولة ومنظومة مخضب بدماء الأبرياء ،دولة سحلت رجال الدين وصلبت رجال الفكر ونهبت رجال المال ، عن خيانة الرفاق وسوئهم ووضاعتهم ثمة تاريخ يجب ان يٌقرأ للأجيال .عن البلاد التي بيعت للعابرين وبلا ثمن ثمة صوت يجب ان يرتفع لكي لاتباع البلاد مجددا وبلا ثمن .
فتحي بن لزرق


انفوجرافيك
كاريكاتير
الشاهد برس
صحيفة الكترونية اخبارية تلتزم الحياد والدقة والموضوعية تأسس من حاجة المجتمع لوسيلة اعلامية محايدة توفر مساحة لكل الاراء والافكار. تهتم صحيفة الشاهد بالشؤون السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية عبر طاقم صحفي محترف للمهنة وشبكة مراسلين في معظم انحاء اليمن، لتقديم الأحداث الى المتلقي في قوالب صحفية مختلفة ( الخبر، التقرير، الحوار، التحقيق، القصة، الصورة، الفيديو، الصوت)
جميع الحقوق محفوظة للشاهد برس
Developed by Skyme